الشخص المثالي يتعرض لقلق واكتئاب وأمراض في القلب اكثر من غيره

الشخص المثالي يتعرض لقلق واكتئاب وأمراض في القلب اكثر من غيره

الثريا الاخبارية-

لم يمض على زواج حسام من سعاد التي تعمل في احد البنوك منذ خمسة اعوام اكثر من عام ، حتى بدأ يفكر جديا في الانفصال والطلاق .

تضطر سعاد احيانا بسبب ظروف عملها الى مغادرة البنك في ساعة متأخرة عن موعد الانصراف , ورغم محاولاتها التوفيق بين عملها وادارة شؤون المنزل ، الا انها لا تنجز هذه المهمة كما يريدها زوجها ..

يقول حسام ” تحدثت مع سعاد عدة مرات للاهتمام اكثر بترتيب المنزل وتنظيمه ، الا انني لم اجد اذنا صاغية ، ويستدرك : لا انكر اننا متوافقون في كل شؤون حياتنا وفي خططنا المستقبلية ، الا ان الفوضى التي اراها في المنزل في بعض الاحيان تجعلني اسيراً للضجر والتعاسة “.

” يتوقع الشخص المثالي بان يكون شريك حياته مثاليا وتتوافق صفاته واطباعه مع صفاته واطباعه التي تنشد الكمال والمثالية دائما ” وفقا لرئيس جمعية اطباء الامراض النفسية الدكتور وليد شنيقات .

ويشير  الى ان فرص التفاهم والانسجام مع شريك الحياة قليلة لدى الشخصيات المثالية وان نسبة الطلاق لديها تكون اعلى من نسبة الطلاق لدى الشخصيات الاخرى .

ويقول ان الشخصيات المثالية في المجتمع معرضة اكثر من غيرها للاصابة بالقلق والتوتر النفسي وان التكيف عملية صعبة لديها سواء مع شريك الحياة او مع ضغوطات ومشاكل العمل او مع غيرها كما انها معرضة للاكتئاب والرهاب والاجتماعي وتتجه دائما الى تحقيق انتاج اكبر في العمل , وهي كثيرة الانتقاد لنفسها وتكون محبطة في اغلب الاحيان وغير راضية عن نفسها مهما حققت من انجازات .

ويضيف ان هذه الشخصيات تفترض دائما السلوك الايجابي من الاشخاص المحيطين بها , فتضع توقعات عالية للاقارب والاصدقاء وزملاء العمل , وهي ميالة الى العزلة الاجتماعية واصدقاؤها قليلون وتختارهم بعناية ودقة .

ويشير شنيقات الى ان الشخصيات المثالية تتعرض بالاضافة الى المشاكل النفسية الى امراض عضوية ابرزها امراض القلب وارتفاع ضغط الدم ,وحياتها عبارة عن سلسلة من الاحباطات والضغوط لأنها تبالغ في الوصول الى الكمال في كل شيء .

ويبين ان الشخصيات المثالية تركز على السلبيات من الامور وليس على الايجابيات منها وتنظر دائما الى النصف الفارغ من الكأس وليس العكس .

ويلفت الى ان الشخص المثالي حساس بدرجة كبيرة ويتجنب ايذاء مشاعر الآخرين بكل الصور ولا يجيد التعبير عن عواطفه وضميره حي باستمرار , وهو مغرم بالتنظيم والترتيب ويعشق الدقة ويهتم بالتفاصيل في اي موضوع وانه شخصية نمطية معرض في اغلب الاحيان للاصابة بالوسواس القهري.

وبالرغم مما ذكر فان الشخص المثالي ناجح ومتميز وفريد بحسب شنيقات وهو طموح يسعى الى التطوير والتغيير للافضل وبعيد عن الانانية لا يتردد في تقديم التضحيات في سبيل الآخرين او في سبيل قضية يؤمن بها ويلجأ دائما الى لغة العقل ويتأنى في اتخاذ اي قرار .

وفي معرض توضيحه للاسباب التي تؤدي الى نشوء الشخصية المثالية يشير الى ان للوراثة دورا في هذا الشأن مبينا ان العامل الوراثي قد لا يكون محصورا بالأب او الام فقط , لكن قد يكون من طرف الجدة او الجد او العمة او الخالة او غيرهم في العائلة.

وينوه الى ان الخبرات المكتسبة في مرحلة الطفولة تعتبر السبب الثاني مؤكدا ان عملية التربية والتعليم في بيئة تبالغ في تحديد السلوك وتفرض انضباطا صارما على الطفل مع انعدام التعبير عن الرأي او التسامح في التعامل مع الخطأ تسهم في نشوء الشخصية المثالية فيما بعد .

ويوضح ان البيئة المحيطة في مرحلة الطفولة تشمل الاهل وبيئة المدرسة .

ويقول رئيس جمعية اطباء الامراض النفسية ان الكمال لله وحده سبحانه وتعالى وان حياتنا على ارض الواقع بكل جوانبها من المستحيل ان تتسم بالكمال والمثالية , وعلينا ان نتكيف مع الظروف المحيطة بنا ونستثمر الايجابيات ونتعامل باعتدال مع قضايانا ومشاكلنا .

يجدر بالذكر ان سمات الشخصيات وانماطها من الصعب تغييرها بحسب متخصصين ، اذ انها تشمل النرجسية والحدية والوسواسية والشكاكة وضد اجتماعية ، وغيرها .(بترا)

إطبع

تعليقات (1)

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة وكالة الثريّا الإخبارية © 2017. لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر وكالة الثريّا الإخبارية

الصعود لأعلى