بداية العام : تعديل وزاري ام حكومة جديدة ؟

بداية العام : تعديل وزاري ام حكومة جديدة ؟

الثريا –

قالت مصادر مطلعة ان الحكومة بكل تاكيد امام حركة مع بداية العام الجديد اي بعد نحو شهر  ، خاصة بعد اقرار الاجراءات المالية والاقتصادية واقرار

الموازنة العامة للدولة .

وترجح المصادر ان يكون الحراك على الحكومة باتجاه تعديل وزاري موسع كان يفكر فيه رئيس الوزراء الدكتور هاني الملفي منذ عدة اشهر لكن

التطورات الاقتصادية وخطط الحكومة في هذا الاتجاه اجلت هذا التعديل الى حين اقراراها وهذه المرحلة قربية اذ ان الموازنة العامة الى اقرار قريب

في مجلس النواب وكذلك الاجراءات المالية والاقتصادية خاصة رفع الدعم عن الخبز وتامين دعم لم يقر للان بشكلة النهائي رغم ان وزير المالية

اشار الى ان الدعم سيشمل فقط  الاسرة التي يقل دخل عن الف دينار وللفرد 6 الاف دينار .

التعديل الوزاري المتوقع سيكون موسعا يشمل الفريقين السياسي والاقتصادي اضافة الى مناقلات بين الحقائب الوزارية  .

وفي سيناريو التغيير ليس هناك ترجيح في هذا الاتجاه  ، فسيتم المضي قدما باتجاه مبدا 4 في 4 بمعنى عمر الحكومة من عمر مجلس النواب الذي قضته حكومة الدكتور عبدلالله النسور رغم الاجراءات الاقتصادية الصعبة التي اتخذتها خلال الاربع سنوات التي قضتها في الدوار الرابع .

هذا السيناريو يمكن ان تكسره فقط عدم قدرة الحكومة على المضي قدما في ادارة برنامجها الذي لا يحظى بالشعبية رغم ان الكثير من الازمات

الاقتصادية مرحلة من الحكومات المتعاقبة .

إطبع

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة وكالة الثريّا الإخبارية © 2017. لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر وكالة الثريّا الإخبارية

الصعود لأعلى